x
اخر ألاخبار    الحداثة واقع اجتماعي ومنهج نقدي : حوار أجراه محمد الداهي       Hommage à Mohammed Berrada : Mhamed Dahi       تقديم كتاب " التفاعل الفني والأدبي في الشعر الرقمي" ، د.محمد الداهي       معابر الوهم .. محمد غرناط       النغمة المواكبة .. كتاب جماعي محكم عن المفكر والروائي عبدالله العروي       لكل بداية دهشتها، محمد الداهي       بصمة الباحث الناقد أحمد اليبوري في الأدب المغربي المعاصر       استراتيجيات الحوار بين التفاعل والإقصاء في كتاب " صورة الآنا والأخر في السرد" لمحمد الداهي       العدد93 من مجلة " كتابات معاصرة"       مغامرة الرواية تطلعا إلى المواطنة التخييلية- د. محمد الداهي    
في كتاب جماعيّ عن محمّد عابد الجابري: الحرية الفكرية هي محور مشروع الجابري-د مصطفى النحال

في كتاب أصدرتْه « دار التّوحيدي للنشر والتوزيع، بعنوان ".لتراث والحداثة في المشروع الفكري لمحمد عابد الجابري"، بإشراف وتنسيق الأستاذ محمد الداهي، ومساهة عدد من المولّفي، نتعرّف على صورة هامّة من فكر وثقافة وعمل الراحل محمد عابد الجابري. ذلك أنّ صاحب «تكوين العقل العربي» كان قد جعل من الحرية محور كل ما قام به في الدرس الجامعي والتأليف الفكري والعمل الثقافي، بعد أن ترك العمل السياسي، وذلك حتى تبقى الحرية مفتتح حياته ومنتهاها.( صدر المقال بالصفحة الثقافية لجريدة الاتحاد الاشتراكي، الجمعة 21 دجنبر 2012- )


في كتاب أصدرتْه « دار التّوحيدي للنشر والتوزيع، بعنوان:» التراث والحداثة في المشروع الفكري لمحمد عابد الجابري»، بإشراف وتنسيق الأستاذ محمد الداهي، ومساهة عدد من المولّفي، نتعرّف على صورة هامّة من فكر وثقافة وعمل الراحل محمد عابد الجابري. ذلك أنّ صاحب «تكوين العقل العربي» كان قد جعل من الحرية محور كل ما قام به في الدرس الجامعي والتأليف الفكري والعمل الثقافي، بعد أن ترك العمل السياسي، وذلك حتى تبقى الحرية مفتتح حياته ومنتهاها.
وفي تقديمه لهذا الكتاب الجماعي، يذكر محمد الداهي، أن ما حفزه على إعداد كتاب جماعي عن المفكر الراحل محمد عابد الجابري، هو أن هذا الأخير ليس من طينة المثقفين الذين ينظرون إلى المجتمع من برج عال، أو من برج عاجي، بقدر ما يجعل عمله الفكري من صميم المجتمع. لقد كان الجابري، في مشاريعه الثقافية والفكرية كلها، نموذجا للمثقّف العضوي الذي يجمع بين العمل الفكري والنضال السياسيّ، كوْنهما يشكلان في نظره، لبنة أساسية لدمقرطة المجتمع وتنميته ورقيه. كما أن الجابري كان قد غالبَ الظّروفَ الاجتماعية والتعليمية الصّعبة لتحقيق مطامحه. وأعطى، بذلك، مثالا عن عصامية فذة، بحيث أضحى علما متألقا ومثالا على المثقف الذي لا تمنعه التزاماته التدريسية لكيْ يؤسس لمشروعه. بلْ إن عددا من كتاباته انصبّتْ على قضايا جوهرية تمسّ النظام التعليمي المغربيّ. وكان لهذا الجانب التعليمي دوره الكبير في طريقة تدريسه بالجامعة، وكذلك في طريقة صوْغه المنهجيّ للعديد من أطروحاته، مما أضفى على كتاباته طابع الوضوح في العرض، وعدم التكلّف اللغوي، واعتماد صياغات بيداغوجيّة في التحليل.
وفي مستوى آخر، نشير إلى أنه من بيْن الدوافع الأخرى، التي حفزت على الاحتفاء بكتابات الراحل محمد الجابري، كما جاء في تقديم الكتاب، مناهضته الدائمة لكل أشكال الحيف والظلم والاستبداد، ومناصرته لكل ما يسعف الشعوب العربية على نيل الحرية والكرامة والاستمتاع بثمارها، خاصة أنه كان من دعاة تأسيس «الكتلة التاريخية»، التي تجمع كل الأطياف السياسية التواقة إلى إحداث «انقلاب تاريخي» لمقاومة المستبدين والطغاة، وترسخ ثقافة المشاركة وتداول السلطة، وأخلاقية النقاش والنقد والمحاسبة، هذا ناهيك عن أصالة فكره، وتعدد جبهاته، ومعاركه واجتهاداته، ودوره في توطين الدرس الفلسفي، وحسه الوطني والنضالي. وكذلك مقاومته مختلف أشكال الحيف والاستبداد، وفضله في تكوين أجيال من الطلبة، وتحريك سواكن التراث العربي الإسلامي وتجديده.
يتوزع الكتاب، الذي ساهم فيه مجموعة من الباحثين والكتاب المغاربة والعرب، إلى إلى ثلاثة أبواب: الأول تحت عنوان «مسارات وجبهات متعددة» يضمّ فصولا تبين، في مجملها، مختلف الجبهات والمسؤوليات والمجالات، التي تفاعل معها الجابري في مختلف تجاربه في الحياة، سعيا إلى كسب مزيد من التجارب العلمية والثقافية والنضالية. وممارسة دوره الثقافي والفكري والتعليمي بمثابرة ونزاهة واستقامة، دفاعا عن التحديث السياسي، مستميتا في تسريع وتيرة الإصلاح الفكري والسياسي، وحريصا على الأداء الأكاديمي الرصين والمنتج. وساهم في هذه الفصول، مثقفون عديدون، منهم : كمال عبد اللطيف :»جبهات ومعارك»، نور الدين أفاية :»ما بين العقل وتعقل النقد، أو رهان المتخيل عند الجابري»، عبد الرزاق بلعقروز: «نيتشه والجابري».
ويتمحور الباب الثاني من الكتاب، الذي يحمل عنوان «الفاعلية الحضارية والثقافية للتراث»، حول سؤال التراث الذي شغل الجابري طيلة مشواره الفكري، إذ بذل جهودا مضنية لتذليل الوسائط، من أجل تيسير اقتراب الباحثين من النص التراثي، وتحريره من قبضة من كانوا يحتكرونه ويعتبرون أنفسهم أوصياء عليه.
وشق طريقا ثالثا ينهض على الانتظام في مجال التراث، والانجذاب إلى أفق الحداثة، ويروم تحويل التراث إلى فاعل حضاري وثقافي يتفاعل مع العقل الكوني وإرهاصات المستقبل. ويضم هذا الباب، مجموعة مقالات، من بينها: «من أجل عصر تدوين عربي جديد» لمحمد المصباحي، «التراث في فكر الجابري: الإشكال والمنهج» لمحمد وقيدي.
ويجمع الباب الثالث، المعنون بـ»التناظر والتحاج»، مقالات متنوعة، مثل: «محمد عابد الجابري وبروز المثقف النقدي في مغرب السبعينات» لعثمان أشقرا، «الحوار المعطل والنقد المعطوب» لإدريس جبري، «في نقد القراءات المعاصرة للتراث» لعبد الغني بارة، «استعادة الحاضر في المشروع الفلسفي عند الجابري» لعبد العزيز بومسهولي. وجميعها مقالات تستحضر أهم النقاشات التي دارت بين الجابري ومثقفين آخرين( عبد الله العروي، جورج طرابيشي، طه عبد الرحمن الخ) حول مختلف ركائز مشروعه الفكري وأعمدته.
وهو ما يبين جرأته الفكرية في إثارة قضايا جديدة ومستفزة، تفاعل معها البعض بايجابية، في حين حفزت آخرين على نقدها. وفي
كلتا الحالتين كان فكر الجابري، حسب الكتاب، يتقوى ويتعزز لمواصلة مشروعاته التي حامت في مجملها، حول أزمة العقل العربي وإمكانات إصلاح الأمة العربية ودمقرطتها.

 

 

الكاتب: محمد الداهي بتاريخ: الأربعاء 19-12-2012 09:07 أ£أ“أ‡أپ  الزوار: 1874    التعليقات: 0

العناوين المشابهة
الموضوع القسم الكاتب الردود اخر مشاركة
التراث والحداثة في المشروع الفكري لمحمد ... تقاريـــر محمد الداهي 0 الثلاثاء 11-12-2012
أنشطة فرع اتحاد كتاب المغرب/ نونبر2011 تقاريـــر محمد الداهي 0 الأربعاء 09-11-2011
القاص علي القاسمي في ضيافة فرع اتحاد ... تقاريـــر محمد الداهي 0 الأحد 17-04-2011
ندوة حول كتاب " مفاهيم موسعة لنظرية ... تقاريـــر محمد الداهي 0 الإثنين 07-02-2011
مشاركة الكتاب المغاربة في الحصص المشتركة ... تقاريـــر محمد الداهي 0 الثلاثاء 08-06-2010