x
اخر ألاخبار    الحداثة واقع اجتماعي ومنهج نقدي : حوار أجراه محمد الداهي       Hommage à Mohammed Berrada : Mhamed Dahi       تقديم كتاب " التفاعل الفني والأدبي في الشعر الرقمي" ، د.محمد الداهي       معابر الوهم .. محمد غرناط       النغمة المواكبة .. كتاب جماعي محكم عن المفكر والروائي عبدالله العروي       لكل بداية دهشتها، محمد الداهي       بصمة الباحث الناقد أحمد اليبوري في الأدب المغربي المعاصر       استراتيجيات الحوار بين التفاعل والإقصاء في كتاب " صورة الآنا والأخر في السرد" لمحمد الداهي       العدد93 من مجلة " كتابات معاصرة"       مغامرة الرواية تطلعا إلى المواطنة التخييلية- د. محمد الداهي    
لذة الإخفاق في " أوراق" -د.محمد الداهي

قد يخيب مؤلف أوراق توقعات القراء غير المتعودين على مميزاته الخطابية ، ولم يسبق لهم أن استأنسوا بمحددادته الجنسية Génériques (نسبة إلى الجنس)، أو قرؤوا طبقة من النصوص المماثلة له ( على نحو الذاكرة الموشومة لعبد الكبير الخطيبي ، وأنا لعباس محمود العقاد ، ولمحات من حياة العقاد المجهولة لعامر العقاد ، وهموم المسرح وهمومي لعلي الراعي ، وغربة الراعي لإحسان عباس ، وحياتي في الشعر لصلاح عبدالصبور..).

ومن ثمة يبدو التعيين الجنسي الذي صدر به عبدالله العروي المؤلف ملائما من حيث توجيه أولئك القراء إلى جوانب خاصة من حياة إدريس ، وهي التي تتعلق أساسا بمساره الفكري والوجداني. فعبدالله العروي لم يسم عمله رواية أو سيرذاتية ، وإنما اختار له منزلة خاصة ضمن النصوص المدرجة تحت يافطة السيرة الذهنية . وهذا يدخل في نطاق التجريب الذي يمارسه في كل تجربة تخييلية fictionnelle بوعي وتبصر. ففي كل عمل من أعماله الإبداعية قدم تجربة خاصة. ففي الغربة (1980،ط2) جرب تقنية التعارض المسرحي. وفي اليتيم(1980،ط2) شخص الهاجس الجمالي . وفي الفريق (1986) اعتمد على متون الصحف وقصاصات الأخبار. وفي غيلة (1998) وظف اللغز البوليسي، وفي خواطر الصباح (2001) استثمر اليوميات. أما في أوراق([1]) فقد شغل تقنية تراثية مستلهمة من كتاب الأوراق لأبي بكر بن يحيي الصولي([2]).
وبقدر ما يتغلغل القارئ في مؤلف أوراق بقدر ما يكتشف تداخل مواثيق أخرى مع الميثاق المعلن والمصرح به. وكل هذه المواثيق تُبنى انطلاقا من زاوية النظر التي يتعامل بها القارئ اليقظ مع شخصية إدريس . فإذا اعتبرها شخصية خيالية ، فإنه سيشرع الباب أمام توطد البعد التخييلي أو الروائي . أما إذا اعتبرها شخصية واقعية من لحم ودم ، فإن البعد السيرذهني هو الذي سيتعزز فارضا تتبع فقط ما يتعلق بالمسار الفكري والتعليمي للمترجم له . وتستتبع الحالة الأخيرة بالضرورة إثارة قضية السيرة الذاتية الذهنية . فالكاتب وهو يتحدث عن إدريس ، يستحضر كذلك ما عاشاه معا من أجواء فكرية ، وما تلقاه من الأساتذة أنفسهم ، وما متحاه من الكتب عينها. وإن كانت حياتهما تتقاطع أحيانا إلى حد التماهي ، فكل واحد منهما يمثل كينونة خاصة . ومن بين ما يفصل بينهما هو أن إدريس امتهن الصحافة قبل أن يوافيه الأجل ، في حين ما زال الكاتب على قيد الحياة، ويدرس مادة التاريخ بجامعة محمد الخامس. " كنت أظن أني أعرف إدريس. فتى من بلدتي وحيي ، عاشرته طول سنين الدراسة. استمعنا إلى نفس الأساتذة...اختلطت الأمور علي وعلى غيري وظن الكثيرون أنه صورة مني "ص11/12.

تتطلب أوراق من قرائها مجهودات مضاعفة لتحيين ما تراكم لديهم من أجناس أدبية ( المناظرة ، والقصة القصيرة، والمقالة، والسيرة الذاتية، والرسالة ، واليوميات ، والخاطرة) ، وتركيب ما نهلوه من الفلسفة والتاريخ والأخلاق والتربية الوطنية والسياسة . وهكذا تبدو الأهمية التركيبية لهذا المؤلف الذي يجمع بين دفتيه معلومات من مصادر متنوعة ،تحفز القارئ المفترض على تشغيل خلفياته المعرفية ما تراكم لملء البياضات والفرجات ، وقد تصرفه عن قراءة مؤلفات أخرى بسبب غناها وشموليتها وطريقة عرضها في قالب تخييلي. ولهذا المؤلف أيضا أهمية أخلاقية تكمن في ترسيخ الحس الوطني وشحذ الإرادة والعزيمة لدى الناشئة. كما لا ينبغي إغفال أهميته التربوية التي تكمن أساسا في حفز جيل اليوم على عقد مقارنة بين مستواهم الثقافي والتعليمي وبين المستوى الثقافي والتعليمي لجيل الأمس ، وبين التيارات الفكرية والإيديولوجية التي تستهويهم وبين مثيلاتها التي كانت تجذب مجايلي إدريس .

1-جنسية مؤلف أوراق.

تفضي معرفة جنسية مؤلف أوراق إلى المسالك التي ينبغي إتباعها للخروج من المتاهة ، والاهتداء إلى المفاتيح المسعفة على فهم معانيه العصية ، واستجلاء بنياته الداخلية . فقبل أن يصدر عبدالله العروي عملا تخيليا ، يتروى فيه لينتج تجربة منزاحة عما هو متداول. فقد أدرج جنسية أوراق ضمن السيرة الذهنية التي تعد يافطة تستوعب طبقات من النصوص القديمة والحديثة ، القومية والعالمية . لم تصنفها الشعرية بعد لمعرفة ثوابتها ومتغيراتها ، ولم ينهال عليها النقد لاستجلاء خصوصيتها ومواطن قوتها وضعفها([3]). وما يسترعي الانتباه أن الكتاب سباقون للتعريف بهذا الجنس من خلال المقدمات التي يصدرون بها مؤلفاتهم ، وواعون بأنهم يكتبون في إطار جنسي مخالف للسيرة الموضوعية أو الذاتية . وفي هذا الصدد ، يكفي أن نستشهد بقولتين يثبتان مسعانا:

يقول ميخائيل نعيمة :" أعطيهم من زاد قلبي وفكري ، إذا ما خُيل إلي أن فيه زاداً صالحا لقلوبهم وأفكارهم . أما حياتي " الخاصة": من أين أرتزق ، وما ذا آكل وأشرب وألبس ، وكيف أنام وأقوم وأعمل. ومن هم أبي وأمي وإخواتي وأخواتي ، وأجدادي وأعمامي وعماتي ، وأخوالي وخالاتي ، وخلاني وأعدائي ، وكيف عاملتهم وعاملوني ، وماذا كان بيني وبين نساء أحببتهن وأحببني ، وكيف ، ومتى حزنت وبكيت ، ومتى فرحت وضحكت . أما هذه الأمور كلها ، وكثير من نوعها . فما ظننت يوما أن للناس أي نفع في معرفتها لذلك أهملتها الإهمال كله في كتاباتي ... لكن فضول قرائي - وهو فضول مغفور ومشكور- يأبى الاكتفاء بمشاركتي في حياتي الفكرية ، إنهم يريدون أن يعرفوا التربة التي نبتت فيها هذه الأفكار ، والأجواء التي فيها تبلورت ، والأسس التي تقوم عليها ، والعقبات التي واجهتها وذللتها ، والتي واجهتها ولم تذللها بعد. وإلى أي حد تساير حياتي أفكاري. وإلى أي حد تغايرها"([4]).

نجد في هذه القولة تمييزا دقيقا بين " الحياة الخاصة " و"الحياة الفكرية" . وهذا ما يبين أن ميخائيل نعيمة كان واعيا بأنه يكتب في جنس مخالف لجنس السيرة الذاتية ، لذلك أهمل ما يتعلق بطبعه وأسلوبه في الحياة بدعوى أن القراء لا يستفيدون منه أي شيء ، واكترث بما يمت بصلة إلى مساره الفكري لأنهم يتوخون معرفة التربة التي نبتت فيها أفكاره والأجواء التي صاحبتها.

يقول عبدالله العروي :

" عندما خامرتني فكرة وصف الجو الثقافي الذي عاش فيه الجيل الذي أنتمي إليه وجدت نفسي أمام عمل نصف منجز . كان لا مفر لي من أن آخذ إدريس رمزاً لذلك الجيل . الجانب الوقائعي من حياته معروف مسبقا . يعلم القراء الذين تابعوا إنتاجي أنه غادر السياسة ليتفرغ للفن وأنه لم يحقق في هذا الميدان ما كان يصبو إليه. لم يبق لي إلا أن أتوسع في الجانب التحليلي . كيف يتم ذلك إلا من خلال مخلفاته المكتوبة ، نصوص مختلفة المضمون متفاوتة الطول"([5]).

يعقد عبد الله العروي مع المتلقي ميثاقا سيرذهنيا بإثبات التعيين الجنسي على الورقة الثانية من المؤلف ، وبالتمييز بين "الجانب الوقائعي" والجانب التحليلي" في المقدمة التي اقتطفنا منها المقطع السابق. إن الجانب الوقائعي من حياة إدريس سبق لعبد الله العروي أن أبرزه في روايات الغربة ، واليتيم ، والفريق. وهو يتعلق عموما بما عاشه إدريس من أحداث ووقائع ، وما نسجه من علاقات ببلدته (الصديقة) وخارجها ، وما اتخذه من مسافات تجاه الواقع لما عاكس طموحاته وقاوم أفكاره النيرة . أما الجانب التحليلي ، فهو يستبعد "الأحدوثة" ، ويتقصى الجانب غير المعروف من حياة إدريس وهو المتعلق بمساره الفكري . وفي هذا السياق ما يهم ليس "جمع الوقائع وترتيبها" ، وإنما " جمع المعطيات الفكرية ونقدها". ومن بين ما يتوخاه العروي من إنتاج هذه التجربة التخييلية ، هو وصف الجو الثقافي الذي عاش فيه مجايلوه ، ومن ضمنهم إدريس الذي يعتبر رمزا لذلك الجيل. ولكل كاتب طريقته الخاصة في استقصاء المراحل الفكرية التي عاشها. فميخائيل نعيمة اعتمد على ما حبره من مذكرات ، وعبدالله العروي رجع إلى ما خلفه إدريس من أوراق متفاوتة في مضامينها وأشكالها وأنواعها ، وريمي هيس ([6]) استند إلى اليوميات التي كانت تثبت فيها والدته ما يحدث من أحداث دالة ، والكراسة التي حرر فيها مجموع الشوارد والوقائع المتعلقة بالحياة الطلابية خلال السنة الجامعية 1968-1969، والكتابة النظرية بما فيها المقالات الأولى التي تتضمن لمسات من الحذق في رصد تحولات الواقع وإحداث قطيعة مع مرحلة التيه والخمول ، والرسائل التي استرجعها من بعض الزملاء.

2- متن السيرة الذهنية:

من خلال القولتين السابقتين يتبين لنا أن السيرة الذهنية هي رصد الجانب الفكري للمترجم له ، وذلك لمعرفة مراحله التعليمية والفكرية ، واستجلاء تصوراته الإيديولوجية والفنية ، ومواكبة التيارات الأدبية والفلسفية والسياسية التي تأثر بها . وبما أنها تعتمد على التحليل ، فهي تغلب الإقناع على الإمتاع ، وتكثر من أساليب التعليق والنقد والحجاج. اعتمد العروي في رصد الجانب الفكري والعاطفي لإدريس على ما خلفه إدريس من أوراق قبل أن يموت حتف أنفه . وتتكون هذه الأوراق من رؤوس أقلام ، ويوميات ، وقصص قصيرة ، ومقالات ، ورسائل ، وخواطر ، ومذكرات. فقام السارد بموافقة شعيب على ترتيبها موضوعاتيا . فكل فصل يحتوي على صنف متجانس من الأوراق تضيء جانبا من حياة إدريس الفكرية والعاطفية . وتقوم بنية المؤلف عموما على تأطير الأوراق لبيان الظرفية التي كتبت فيها ، ثم عرض واحدة منها ، ثم تناظرالسارد/الكاتب وشعيب حولها . ويتدخل السارد/ الكاتب كثيرا لإضاءة بعض الجوانب الداجية من حياة إدريس بحكم معاشرته طوال حياته الدراسية والجامعية . ويكتفي شعيب بطرح الأسئلة وإبداء الملاحظات الدقيقة محتفظا لنفسه بحق النطق بكلمة الفصل في الأخير. ورغم تدخلاته المقتضبة فهو قد حرص على أن تكون المناظرة بينه وبين السارد/ الكاتب متكافئة لتظهر كل طرف على حقيقته الفكرية والمذهبية . فإذا كان السارد/ الكاتب يدافع عن المشروع الليبرالي ، فإن شعيب - بحكم تكوينه التقليدي- يذب عن المشروع السلفي . وهكذا يتضح أن المناظرة ظاهريا تتناول أوراق إدريس ، لكنها عمقيا تستنطق الموروث الثقافي ، وتعاود النظر في كثير من خباياه وقضاياه.

يمكن أن نتبع الخطة التي رسمها لنا الكاتب ، فنجاريه في ترتيبه للأوراق . وهكذا نتعرف من خلال كل فصل على حدة على جانب من الحياة الفكرية والعاطفية لإدريس . فعلى سبيل المثال ، يعرف فصل العائلة بحالة إدريس مدنية ( اسمه ، مدينته ، حيه ، أفراد آسرته ) وبالعلاقة المضعفة التي تربطه بالفتى. ثم يأتي فصل المدرسة ، ليبين لنا مراحل تعلم إدريس من الثانوي إلى التحاقه بالجامعة ، والموجات الفكرية التي تأثر بها ( الوجودية ، نتشة ، ديكارت ، الماركسية) . ويحتوي فصل الوطن على تدبير فرنسا مؤامرة نفي الملك الشرعي محمد الخامس لدفن القضية المغربية ، ويتخذ فيه مواقف جريئة ممن أعطوا لفرنسا الفرصة لتعميق الأزمة ، وساهموا فيما وسمه إدريس بالمهزلة أو الجريمة. وعندما نقفز إلى فصل العاطفة نجده يدور حول علاقة إدريس بالفتاة الألمانية برودنثيا والفتاة الفرنسية كاراميا ، ومعاملتهما كشبحين لأنه كان في حاجة إلى محاور مفترض ، ومناجاة ذاته. ويجلي فصل الذوق ارتقاء إدريس من مستوى استهلاك الأفلام إلى مستوى تذوقها ، ويكشف عن ثقافته السينمائية الواسعة مشاهدة وإطلاعا ونقدا. ويمكن أن نعيد ترتيب الأوراق على هوانا . وذلك بتوزيعها إلى خمسة أزمنة ، نطلق عليها أفعالا أسوة بما قام به فليب لوجون في دراسته لكلمات جون بول سارتر([7]).

3-الأفعال الخمسة :

1- الحفز: يحض شعيب الكاتب على إنقاذ أوراق إدريس من الضياع وترتيبها ، وتحويلها إلى عمل سيري متكامل ومنسجم ، وإعادة الاعتبار لصاحبها . ويقترح عليه الاحتفال بالسنوات العشرين التي قضاها في ظلمات الاستعمار ، وبمثيلاتها التي قضاها في نور الاستقلال.

2-الانفتاح على العالم : ما يلفت النظر في أوراق إدريس هو نباهته وهو مازال في بداهة مشواره التعليمي ، ثم تضايقه في سن المراهقة من أوهام العشيرة والعائلة ، ثم تشبثه بالحنين إلى بطولات التاريخ الذي حببه له لوزينكي ، ثم صدعه بمواقف جريئة من بعض الأحداث والكتابات . وفي كل ذلك لبعت عوامل كثيرة في توسيع رؤيته ، وشحذ تجربته ، نذكر منها على وجه الخصوص : متابعة دراساته بمدن متعددة ، مواكبته للموجات الفكرية والسينمائية وتأثره ببعضها ، قضاؤه ردحا من الزمن بباريس ذات الإشعاع الفكري والثقافي ، تتبعه عن كثب للمشكل المغربي ، شغفه المتواصل بالقراءة والمطالعة .

3- النضج الفكري والارتداد إلى الذات : لما حل بباريس يوم 10 أكتوبر 1953 لمتابعة دراسته العليا ، اكتشف ذوقا جديدا ، واكتسب منهجية صارمة للتحليل والنقد ، وطالع كتبا كثيرة تهم علاقة الشرق بالغرب ، والأزمة المغربية ، والهوية العربية الإسلامية ، وتربى شعوريا داخل القاعات السينمائية المظلمة. وفي هذه الفترة وقع اختلال بين النضج الفكري والتوازن العاطفي . " العقل يفهم والقلب يثور" ص142. فازداد حزنه وقتوطه ، وتضاعفت تعاسته وعزلته.
" لن أنسى ليالي باريس ، أضواء المصابيح ، أشباح المارة المتباطئين..لن أنسى الدموع والغضب المكتوم في غرفة قاسية. مدينة النور.. مدينة التعاسة ..فيها عاديت نفسي.جئتها سيد الأسياد فحولتني إلى متصوف بلا إرادة. هل ينفع الحزن .. يزهر ويغل؟" ص84.
4- الخيبة : اعتبر إدريس في عودة الملك الشرعي إلى بلاده وفي استقلال المغرب شرطا من شروط الحفاظ على الكيان المغربي وتوطيد بنيانه من التفسخ والتصدع . ولما عاين الآفات الاجتماعية وتعمق الهوة بين الأماني والواقع ، انتابته خيبة أمل . ومع ذلك ، لم يتخذ التطرف وسيلة للهروب من الواقع ، بل تصالح مع ذاته ، وغلب الحياة الخصوصية على حساب الحياة العمومية ، وغادر السياسية ليتفرغ للفن . ونتيجة ذلك كتب قصصا ( الصومعة ، الكهف ، العائلة) يشخص فيها الانتقال من الإطار التقليدي إلى وعي مؤلم مثقل بالفراغ والقلق ، وانشطار الذات بين الفشل في الحياة واجترار أحلام الطفولة المنفلتة ( ما يجسده الفتى في القصص) وبين النجاح في الحياة العملية ( ما تجليه حياة إدريس العملية في مجال الصحافة).
5- التأبين : تستلزم الذكرى الأربعينية ( عشرون سنة في تحت نير المعمر ، وعشرون سنة تحت رحمة الاستقلال) ذكر مآثر الفقيد ومناقبه . فقد بين الكاتب بأن إدريس لم يعش إلا في الإحباط ، ويرجع ذلك إلى إخفاقه في التعبير ، وتعذر عليه تحويل تجاربه إلى وسيلة للانتقام من الآخرين والتاريخ ، وعدم إقدامه على اجتثاث الثقافة الأجنبية من جذورها ، وانكماشه على نفسه بسبب انتفاء ما يستحق أن يوصف في المجتمع . ولم يكتف شعيب بردود مقتضبة ، وإنما أسهب في النطق بالكلمة الفصل . فرد أسباب فشل إدريس إلى اليتم ، وتأخر مشاركته في بناء المغرب المستقل . وبين أنه لم يصب بالعي ، بل أحجم عن اللغو ، وتاب إلى أصله ، وانتصر بشهادة من يعرف مؤهلاته ،وأوضح أن أعلام ثقافتنا التراثية تأثروا بالثقافة الأجنبية دون الانسلاخ عن المحيط العائلي والطبيعي . ورغم اختلافهما في التأويل ، فهما يتفقان في الحكم النهائي
" بعد أن نطقت بالكلمة الفاصلة لم يعد لي موجب لأعارض أوالك الأخرى . حكمنا النهائي واحد مهما اختلفت المبررات . منذ البداية شعرت أنك تقترب مني خطوة خطوة فرحبت بتقريرك وأحببت أن تنتهي إلى ما انتهيت إليه" ص240-241.
ويتجلى هذا الحكم النهائي في الكشف عما تتضمنه الأوراق من أسرار وخبايا لم تكن في الحسبان ، وإعطاء لموت إدريس معنى ، وتحويل حسه بالإخفاق إلى نصر.
خاتمة
" أقرأ الأوراق . حللها. ربما تفهم سبب موته" ص10
" إدريس أودى به إيمانه" ص243
يتلفظ شعيب بالملفوظين لحفز الكاتب على تحليل وفهم أسباب موت إدريس ، ثم لتقويمها من منظوره الخاص. وإن اختلفا في عد الأسباب ، فهما يتفقان في إعطاء معنى للموت. والموت هنا ذو طبيعة وجودية ، لأنه يهم إخفاق ثم موت جيل بأكمله . كان من الممكن أن يتحمل هذا الجيل مسئولية التسيير و التدبير لو توفرت الشروط المناسبة . وهذا ما جعل البعض يتطرف ، في حين اختارت عينة ومن ضمنها إدريس التوبة إلى الذات ، والاستلذاذ بالفشل ذي القيمة الفكرية والأخلاقية ، والانتقال من التاريخ إلى الحب لإنقاذ الذات من الغرق في لجة الأحداث . وتقصد شعيب استخدام فعل "أودى" المتسم بالخشونة لبيان أن أمثال إدريس قتلهم إيمانهم وأهلكتهم سذاجتهم. ومن ثمة يمكن أن نفكر بمنطق " لنفرض " أو بمنطق " لو" لمحاولة إيجاد تعليل مناسب للمسار الذي سار فيه إدريس . فلو لم يتذوق السينما لما ازدرى الرواية ، لو لم يعتقد أن الإسلام هو استدامة الشوق لما ظن أن فشله هو عنوان فشل الجميع ، لو عاد مع الطلبة العائدين وانغمس في الإدارة لارتاح ، لو غض الطرف عن الأشباح العائدة والعاهات والآفات لما كان ضحية سراب. ومن ثمة نجد أنفسنا قد أشرعنا المؤلف على إمكانات واحتمالات حكائية أخرى . وحتى لو صدقنا من باب الاحتمال ليس إلا بمقولة الرجوع الأبدي( l'éternel retour) التي استهوت إدريس في مرحلة المراهقة فإنه سينهض بالأفعال نفسها ويقترف الأخطاء عينها ويتبنى الاخيتارات ذاتها ، و"سيجد نفسه في كل يوم أمام جسامة البداية ، وتردد البداية ، وأداء البداية ، وزرع البداية( صحبة سنبلتها ذات البياض الناعم والمنتصبة نحو السماء)"([8])
الهوامش:
[1] -صدرت الطبعة الأولى سنة 1989 عن المركز الثقافي العربي ، الدار البيضاء، وصدرت الطبعة الثانية عن الدر نفسها سنة1996.
[2] - " كما كان القدماء يأخذون شاعرا فيكتبون حياته وينقدون ما كتبه ويدرجون ديوانه في الكتاب نفسه. وفي الكتاب ذاته يحللون الأبيات الشعرية ويسردون حياة الشاعر" . أنظر في هذا الصدد إلى محمد الداهي ، عبدالله العروي: من التاريخ إلى الحب ،ط1، نشر الفنك 1996 ،ص49.
[3] - نشير في هذا الصدد إلى مؤلفنا الذي صدر عن دار وليلي شعرية السيرة الذهنية، 2000 ، وهو من تقديم الدكتور سعيد يقطين. وفيه حلولت جمع طبقة من النصوص السيرذهنية عربية وكونية ، قديمة وحديثة ، ثم دراستها من الزاوية اشعرية ( استخلاص توابثها العامة وقوانينها المجردة) والنقدية ( بيان خصوصيتها وفرادتها).
[4] -ميخائيل نعيمة ، سبعون ، حكاية عمر(1889-1959) ، المرحلة الأولى (1889-1911)،مؤسسة نوفل ، بيروت لبنان ، ط5،1977،ص9-10.
[5] - عبدالله العروي ، أوراق ، المركز الثقافي العربي ، ط2، 1996، ص5.
[6] -Hess ( Rémi) , Chemin faisant , ivan davy , coll iténraires , sous la direction de A.Lamihi , 1996.
[7] -Philippe Lejeune , « L'ordre du récit dans les mots de Sartre », in le pacte autobiographique , Seuil , 1975,p210.
[8] - George-Arthur Goldschmidt ,« Le Midi et l'eternité », préface in Nietzsche Ainsi parlait Zarathousta, librairie Générale Française , 1983 ,p8.

 

الكاتب: محمد الداهي بتاريخ: الأحد 06-06-2010 08:56 أ£أ“أ‡أپ  الزوار: 1549    التعليقات: 0

العناوين المشابهة
الموضوع القسم الكاتب الردود اخر مشاركة
رجع الصدى في رواية وليمة الكذب للروائي ... الكتابة عن الــذات محمد الداهي 0 الأربعاء 19-12-2012
بلاغة الإطفاء .. د. محمد الداهي الكتابة عن الــذات محمد الداهي 0 الخميس 06-12-2012
الذات وظلالها-د.محمد الداهي الكتابة عن الــذات محمد الداهي 0 الإثنين 25-07-2011
الكتابة والأمل د. محمد الداهي الكتابة عن الــذات محمد الداهي 0 الأحد 24-04-2011
الكتابة عن الذات بوصفها ضربا من ... الكتابة عن الــذات محمد الداهي 0 السبت 27-11-2010